مركز الدراسات النفسية م.د.ن.
قضايــا الإختصـــاص 

عودة الى الرئيسية

اصدارات المركز

مجلة المركز

اشترك في المركز

لائحة الاصدارات

لشراء اصدارات المركز واعداد ومجلدات مجلة الثقافة النفسية المتخصصة   .... إضغط هنا

السيكولوجيا وحوار الحضارات

الطب النفسي والعولمة

صورة العربي في المتخيل الغربي

الديموقراطية بين شارون والانتفاضة

إغتراب الطفل العربي

الكوارث العربية و الماضي المستمر

 

على طريق مدرسة نفسية عربية

Home

 

   
  
الصعوبات التي تعترض تفعيل الإختصاص وتطويره في المجتمعات العربية هي أصعب من أن تحصر أو تحدد. فحاجات المجتمع لا تنتظر خلاص الإختصاص من أزماته. إذ تتطلب هذه الحاجات حلولا" سريعة وفاعلة. فهي مثلها مثل المرض النفسي الذي ظهر دون ان ينتظر ظهور الشفاء النفسي. وهذا ما يبرر القول بأن كل حاجة من هذه الحاجات تشكل قضية بحد ذاتها.
و كانت مجلة المركز " الثقافة النفسية المتخصصة" قد أفردت بابا" ثابتا" بعنوان: قضية حيوية. بحيث كانت تطرح قضية في كل عدد من أعدادها. وكانت القضايا المطروحة متنوعة المشارب والتخصصات. فقد طرحت المجلة قضايا العلوم الانسانية العربية عامة. ولم تقف عند القضايا النفسية وحدها.
حتى إذا ما جاءت حوادث 11 سبتمبر وجدنا هذه القضايا تطرح بإلحاح أكبر وتتخذ أهمية متنامية. حيث تهمة الإرهاب توحه للعرب دون إستثناء خير مثال. فهذه التهمة تستند الى البراغماتية السلوكية. وبالتالي فإن التصدي لمناقشتها هو من مسؤوليات الأختصاصيين النفسانيين العرب.
المؤسف أن فكر الاختصاص منشطر بسبب توزع المتخصصين العرب على مدارس وتيارات اجنبية. دون مراعاة كافية لظروف البيئة والثقافة العربية.
لهذه الاسباب مجتمعة رأينا ضرورة تخصيص هذه الصفحة لطرح قضايا الإختصاص الأكثر إلحاحا" للنقاش على الزملاء من متصفحي هذا الموقع. ونرجو منهم ارسال تعليقاتهم وآرائهم حولها على بريد الموقع. حيث سيتم نشرها على هذه الصفحة.
اعلى هذه الصفحة عناوين القضايا المطروحة للمناقشة على هذه الصفحة.

 

 

العولمة والطب النفسي

أمراض نفسية تتحدى العولمة

 لا تخرج العولمة في كنهها عن كونها واحداً من بدائل المالتوسية. فالأولى تبدو كأنها تدفع العالم باتجاه صدام حضاري يحمل معه نهاية التاريخ، في حين تعدنا الثانية بنهاية  العالم بسبب تضافر أربعة عوامل هي : 1- الفقر. و2- الجوع. و3- المرض. و4- الحرب.

بل أن العديد من متأملي نهاية العالم ينظرون لأزماته نظرة تراكمية فيجمعون بين عناصر المالتوسية والعولمة ثم يضيفون إليها خوف الألفيات (نهاية الثانية وبداية الثالثة) حتى يبدو المشهد متشائماً ودافعاً للاكتئاب. وبما أن أخطار العولمة أكثر إثارة للخوف، بسبب حداثة وعيها، فإن الخوف منها يتخطى كل الحدود. فمن فيروسات الحاسوب التي قد تتسبب بكوارث نووية أو بيئية أو امراضية إلى مساهمة ثورة الاتصالات في انتشار أوبئة الإيدز وجنون البقر إلخ.

وإذا كان الشك قد تطرق إلى المالتوسية إلى حد وصفها بالخرافة (أو أقله إلى حد إدراك إمكانية تعويض عناصر نقصها) فإن هذا الشك لم يصل بعد للعولمة. حيث نشهد انشطار العالم إلى شطرين. أحدهما غني ومؤيد لها (وإن كان لبعض الأغنياء تحفظات حولها). والآخر فقير معاد للعولمة. وهو يكرر نقاط اعتراضه عليها بوتيرة رتيبة ومملة وتكرارية.

وكما يتبدى من عنوان مقالتنا فإننا نسعى لمقاربة الموضوع مقاربة علمية طبية. إلا أننا نقدم لهذه المقاربة بسؤال قد يبدو في غاية السذاجة وهو :

1-    العولمة هل هي إيديولوجية جديدة ؟

ويمكننا الإجابة على هذا السؤال بتساؤل أبسط منه وهو : هل تستمر الدول الغنية، وفي طليعتها الولايات المتحدة، في إصرارها على العولمة إن هي أساءت لاقتصادياتها ومصالحها ؟ ويأتينا الجواب من داخل الولايات المتحدة حيث صوت الكونغرس لسنتين متواليتين ضد مشروع إجراءات تسريع العولمة. وحيث خالف الرئيس كلينتون نظام السوق (وخرج على العولمة) بدعمه لصناعة الصلب الأميركية ! في المقابل نجد أن مؤتمر جامايكا (تجمع الدول الخمسة عشر التي هرولت نحو العولمة) يعلن خطوات تراجعية عن الانخراط في نظام السوق (والعولمة الاقتصادية). ومثله مؤتمر القاهرة الأخير.

والواقع أن العولمة لا يمكنها أن تكون، أو أن تتحول إلى، أيديولوجية لأنها وليدة فلسفة المنفعة (البراغماتية). حيث قيمة المعرفة (والنظرية) تتعلق بمقدار نفعها. وبالتالي فإن المعرفة تفقد كل قيمة عندما تتحول إلى ضارة اقتصادياً. وفي رأينا الشخصي أن هذا السؤال الساذج الذي طرحناه يوفر الكثير على معادي العولمة ونقادها. ويجعل موضوع العولمة أيسر فهماً بالنسبة لقطاعات واسعة من الجمهور.

2-    فلسفة العولمة

هل تستند العولمة إلى فكر ما ؟ أو أقله إلى نظرية معرفية ما ؟ ففي حال وجود خلفية فكرية ما لهذه العولمة فإن مناقشتها تصبح أكثر جدوى وتركيزاً. فتنأى بالمعارضين و المؤيدين عن الخوض في التفاصيل التي يكمن الشيطان في طياتها !

واختصاراً نقول بأن للعولمة خلفية فكرية تتمثل بنوع من الرؤية المعاصرة للبراغمايتة الجديدة. ونختصر مبادئها ببنود محددة  هي التالية :

‌أ-     إن الإنسان هو المقياس وسعيه للربح (القيمة) يتقدم أحكام الوجود لديه.

‌ب-   إن الإنسان هو المساهم الرئيسي في بناء الواقع وقولبته. ولمزاجه دور في ذلك.

‌ج-    إن الواقع هو مجموعة حقائق  هي من صنع الإنسان. والواقع لا يمكنه أن يكون ثابتاً أو نهائياً. بل أنه يتغير باستمرار ويمكننا التحكم بتغيراته عبر تحكمنا بصناعة الحقائق.

‌د-     احترام جميع المعتقدات ولكن مع تجنب الانزلاق في منزلقات التشيع الأديان خصوصاً (وربما من هنا صدام الحضارات) والحزبية (وربما من هنا نهاية الأيديولوجيا).

‌ه-     البعد عن الضيق والتعصب والعنصرية (وهي دفاعات لدى كافة الثقافات لا تهدف للعدوان بقدر هدفها الحصول على الاعتراف - وبالتالي فإن الابتعاد عنها يعني إلغاء كل خصوصية) حتى يتحول الإنسان إلى مواطن عالمي - أي أن يتعولَم.

وهذه المنطلقات النظرية المبسطة والمختصرة يمكنها أن تشكل قاعدة للحوار بين مؤيدي ومعارضي العولمة بعيداً عن التفاصيل التي حولت الموضوع إلى الملل.

3-    الطب النفسي معادي للعولمة

إن الأطر والمبادئ الأخلاقية العامة المحددة للاختصاص والمتحكمة في ممارسته يدفعان بالطب النفسي إلى مواقف معارضة حادة للعولمة. ولنبدأ باستعراض هذه المبادئ :

‌أ-     يرفض الطب النفسي، رفضاً قاطعاً، المبدأ الروماني (القائل بضرورة الجنون في مجتمع المجانين) ويصر على النظر للمضطرب كإنسان يحتاج إلى علاج ويحذر الطب النفسي من نشر هذا المبدأ (عن طريق ثورة الاتصالات أو العولمة أو غيرها) لأن أبسط نتائجه ستكون بتشجيع البحث عن السعادة عن طريق تعاطي المخدرات.

‌ب-    لقد تم إقرار الطب النفسي كوسيط مفصلي بين الطب وبين الإنسانيات. وبهذا الإقرار تم اعتماده حكماً في الإشكاليات الأخلاقية. من أطفال الأنابيب لغاية الاستنساخ البشري. وبات لحكمه الرأي المقرر في هذه المواضيع. فتجاهل أحكامه الأخلاقية يؤدي للصدام مع الأنثروبولوجيا الثقافية ومع الأديان. حتى أن السياسة نفسها تقف عاجزة أمام هذه الأحكام. بدليل وقف الرئيس كلينتون أي دعم للأبحاث الجينية بانتظار البت بأخلاقياتها.

‌ج-    أن رفض الطب النفسي للمبدأ الروماني يعكس احترامه لقدرات العقل البشري الإبداعية. ومنها الاستفادة من أخطائه السابقة وتصحيحها. وأيضاً قدرته على إيجاد البدائل وبالتالي عدم استسلامه لنظام السوق (العولمة) بوصفها حلاً لا بديل له !.

‌د-     أن حساسية الطب النفسي أمام حق البشر بالاختلاف جعلته يحترم هذا الاختلاف أشد الاحترام. لدرجه أنه لم يتوصل لغاية اليوم إلى وضع تعريف محدد للسواء (للتفريق بين الأسوياء والمرضى). وعليه فإن الاختصاص لن يقبل يوماً إلغاء حق الإنسان بالاختلاف. بل أن جهوده تنحصر في الحد من معاناة المرضى المتألمين.

‌ه-     بناءً على البند السابق نجد أن الاختصاص يجري أبحاثاً ومراجعات دورية من أجل التفريق بين ما هو مختلف وما هو مرضي.

‌و-    يصر الطب النفسي على كون التنوع الإنساني مصدر غنى للإنسانية وللبشرية جمعاء. وهذا يعني أنه لن يساهم يوماً في القضاء على هذا التنوع. ومع ذلك فإننا لا نهمل احتمالات إساءة استغلال الاختصاص. لذلك سنخصص لها الفقرة التالية:

4-    نماذج إساءة استغلال الطب النفسي

إنها الثنائية البشرية (الخير والشر ومتفرعاتهما) التي تبرر إساءة استغلال العلوم والمعارف. ومن أمثلة ذلك في ميدان الطب النفسي نذكر :

‌أ-     المحاولات الأميركية لتربية أطفال عباقرة (هنالك سوابق نازية في هذا المجال). وهي محاولات أدت لتحويل الطفل إلى قرد عالم وفق تعبير الأطباء النفسيين الذين فحصوا هؤلاء الأطفال.

‌ب-    تسخير الهندسة الوراثية لإنتاج "السوبرمان" وهي تتحول إلى خطر داهم على الإنسانية بسبب محاولات احتكار هذه الأبحاث.

‌ج-    يشارك الاختصاص في شتى ميادين النشاط الإنساني (الاجتماعي والسياسي - والاقتصادي إلخ ) ولا بد من وجود منطقة رمادية يختلط فيها التدخل الأخلاقي مع التورط الأخلاقي في هذه الميادين.

‌د-     إن محاولة إنتاج مصل الحقيقة (لاستجواب الجواسيس) ومنها إنتاج المخابرات الأميركية لمخدر L.S.D. هو أحد وجوه إساءة استغلال الاختصاص.

‌ه-     إن استخدام الاختصاص للتخلص من المعارضين السياسيين هو وجه آخر من وجوه استغلاله.

‌و-    أن تورط بعض الاختصاصيين مع شركات الأدوية هو مثال عملي آخر على احتمالات إساءة استخدام الاختصاص.

وبالرغم من خطورة هذه الأمثلة وانتشارها النسبي فإن الغلبة تبقى للطابع الأخلاقي. إذ من المسلّم به أن الاعتراف (حفاظ الشخص على كرامته واحترامه) يغلب الكسب المادي (رغبة الربح ) إلا في حالات شاذة.

5-    أمراض نفسية تتحدى العولمة

توجد قائمة طويلة من الاضطرابات والأمراض النفسية التي يقتصر انتشارها  على ثقافات بعينها. حتى إنك لا تجد لها أثراً في الثقافات الأخرى. ومن أشهر هذه الاضطرابات نذكر :

‌أ-     اضطراب المجنون الراكض (تناذر آموك) : وينتشر في جنوب شرق آسية ويمتاز بنوبات عدوانية تؤدي إلى قتل عدد من الأفراد قبل أن ينهك المريض نتيجة الركض والعراك. وقد يضطر المحيط إلى قتل المريض إذا فشل في ردعه عن الأذى. وينتشر هذا الاضطراب لدى الذكور ونادراً لدى الإناث. وهو ينطوي على أفكار اضطهادية ومخاوف من الموت المفاجئ. كما لوحظ هذا الاضطراب في البورتوريكو.

‌ب-    تناذر كورو Koro : وتسميته ماليزية وينتشر أيضاً في منطقة جنوب شرق آسية. ويتظاهر بالذعر الحاد والمفاجئ من الموت. مع الاعتقاد بأن عضو الذكورة سينكمش تدريجياً ليغرق في البطن ويسبب الوفاة، وعندما يصيب الأنثى (في حالات نادرة) فإن ذعرها يتركز على انكماش المشفرين.

يتبدى ارتباط هذه الظاهرة المرضية بالبيئة عبر إمكانية انتشار الاضطراب بين عدد كبير من السكان بشكل وبائي (وكأنه عدوى). وتجدر الملاحظة إلى أن الزميل القرشي قد وصف معاينته لحالة شبيهة الكورو في السعودية (منشورة في المجلة العربية للطب النفسي). كما لوحظ الاضطراب في الصين خصوصاً.

‌ج-    تناذر لاتا latha  : وينتشر في أندونيسيا وماليزيا على وجه الخصوص وهو يصيب السيدات في أواسط العمر. وتتبدى المريضة في حالة من التفكك الفكري تجعل المريض تخضع لأي أمر يوجه إليها. مع حساسية مفرطة أمام الصدمات ومثيرات الخوف. مما يؤدي إلى تدني عتبة الوعي وقدرة التركيز لديها. حتى أن البعض يشبه هذه الحالة بحالة المتعرض للتنويم المغنطيسي.

‌د-     رهاب بالنيغ Paleng  : ويدعى أيضاً برهاب فريغو (Frigo)؛ وهو خوف غير مبرر ينتشر في الصين وجنوب آسية ويتجلى بالخوف من الرياح. مما يدفع المريض إلى لبس كميات هائلة من الثياب مما يتسبب بإرهاقه. فإذا لم يجد منقذاً فإن الخوف الشديد والإرهاق الجسدي قد يؤديان به إلى الموت.

‌ه-     تناذر دهات DHAT : ويصادف في الصين والهند وسيريلانكا وبعض مناطق الجوار - حيث يعطى مسميات مختلفة من منطقة لأخرى - ويتجلى بنوبة ذعر شديدة الوطأة مترافقة مع مظاهر جسدية (عصبية ونباتية) وحادة. ويعتقد المعالجون المحليون أنها على علاقة بالإفراط في الجماع. حيث يبدأ الخوف متركزاً حول خوف فقدان السائل المنوي (أو الإفراز المهبلي) وينتهي بالخوف من الموت لهذا السبب.

‌و-    تناذر الزوجة الأولى : وهو خاص بالمجتمعات التي تسمح بتعدد الزوجات. وهو يصيب الزوجة القديمة ويتجلى بمعاناة تشبه عصاب الهجر في علائمها مع علائم اكتئابية من النوع التعلقي (Anaclitic). وفي حال عدم علاجها تتحول الحالة إلى الأزمان ويمكنها أن تتجلى بتعقيدات جسدية - مرضية أو بإمراضيات نفسية متنوعة.

وتطول قائمة هذه الاضطرابات الخاصة بالثقافات لكننا نكتفي بهذه الأمثلة منها تأكيداً على طابع الخصوصية والتنوعية في مجال المرض كما في مجال السواء. وهذه الأمثلة تؤكد على مبدأ أساسي من مبادئ الطب النفسي. وهو مبدأ ذاتية المعايشة. فكل إنسان (سوياً كان أم مريضاً) يعايش البيئة المحيطة به على طريقته الخاصة. وبالرغم من وجود عوامل مشتركة بين جماعات البشر (الثقافة والتربية والدين وغيرها) فإن المعايشة تختلف من شخص لآخر باختلاف بصمات الأصابع.

وإذا كانت معايشة الحياة قابلة لإيجاد قواسم مشتركة عبر النظم والمعايير الاجتماعية (بما يفتح الجدال عريضاً أمام احتمالات اختراقها بوسائل الإعلام وبالتالي عولمتها) فماذا عن معايشة الموت ؟

إن ثورة الاتصال وتكنولوجيا المعلومات والأحياء تقف عاجزة عن اختراق جدار الموت. وبالتالي فإنها عاجزة عجزاً مطلقاً عن عولمتها ! ؟. وهكذا فإن انتصارات العولمة تقف عند حدود المعايشة الذاتية للموت. أي الطريقة التي يتخيل فيها الفرد موته الشخصي. وانشطار روحه عن جسده وما ستؤول إليه كل منهما. وهذه المعايشة هي الأساس في تركيبة الجهاز النفسي للإنسان المدرك لمفهوم الزمان دون غيره من المخلوقات. كما أن هذه المعايشة هي الموجهة لغرائز الإنسان. وفي طليعتها غريزة استمرار النوع.

6-    فشل العولمة من فشل الإيديولوجيات 

معظم نقاد الماركسية يعزون فشلها إلى تعارضها مع الغرائز الإنسانية وفي مقدمتها غريزة الربح. وهي غريزة متداخلة مع بقية الغرائز متشابكة معها. فأحياناً يرى الإنسان الربح في غريزة الجنس أو البقاء أو استمرار النوع أو غيرها من الغرائز. ولما كانت الماركسية تكبت هذه الغرائز فإنها كانت متعارضة مع الطبيعة البشرية بحيث تستدعي التسامي والارتقاء فوق الدوافع الغريزية. مما يمكنه أن يحصل في ظروف معينة ولكن ليس بصورة دائمة. لكن الملفت أن المدافعين عن العولمة الذين ينقدون الماركسية والإيديولوجيات على هذا الأساس لم ينتبهوا إلى أن العولمة نفسها تعاني من إهمالها للغرائز الإنسانية وتجاهلها لها. فهي، أي العولمة، والبراغماتية المحركة لها تستجيبان لغريزة الربح. إلا أن هذه الاستجابة ممسوخة لكونها تقف عند حدود المنفعة ولا تتعداها إلى جوانب الربح المعنوي. وهذا ما يجعل العولمة تبدو هازئة من الضمير الأخلاقي ومتصادمة معه ومع تجلياته. ومنها الطب النفسي. حيث شرحنا لحيثيات هذا التصادم.

وقد يستغرب القارئ محاولتنا جذب النقاش حول العولمة إلى ساحة الطب النفسي وحصره في هذه الساحة. لكن هذا الاستغراب يزول عندما نعلم أن البراغماتية هي التي اختارت هذه الساحة. إذ انطلقت من الإنسان وجعلته طموحها الفلسفي والمعرفي (ساخرة من الفلسفة التقليدية الباحثة في الكون والماورائيات والمجردات) حتى أن أول كتب مؤسس البراغماتية الأميركية ويليام جايمس كان بعنوان "مبادئ علم النفس". وبذلك يمكن الحديث عن الارتباط الوثيق بين كل من السيكولوجيا والبراغماتية. لكن هذا الزواج لم يكن مثالياً بحال من الأحوال. فقد اشترطت البراغماتية عبر مدرستها النفسية (المدعوة بالسلوكية) عدم التعاطي مع العقل باعتباره صندوقاً أسود لا ضرورة للعبث بمحتوياته والاكتفاء بمراقبة سلوك وتصرفات صاحب العقل. ولا ريب أن هذه الطريقة السلوكية قد تمكنت من تحقيق إنجازات هامة وتقديم حلول علاجية من الدرجة الأولى. لكن متاعب السلوكية بدأت مع تنامي قدرة أطباء الأعصاب على سبر أغوار الدماغ واختراق العلبة السوداء (الدماغ) مما تسبب بإحراجات لا تحصى للمدرسة السلوكية ومعها البراغماتية. التي بدأت تضعف أمام تطورات التكنولوجيا الأحيائية. وعندما توصلت أبحاث التصوير العصبي إلى تحديد مناطق دماغية مصابة فإنها توصلت بذلك إلى إحراج البراغماتية وتهديد منطلقاتها النظرية. فلو عدنا إلى فوكوياما الذي يؤكد على أن ثورة البيولوجيا ستشكل انتصاراً للبراغماتية لوجدنا أن استنتاجاته في غير مكانها. إذ أن هذه الأبحاث هي مقدمة لضرب رؤية البراغماتي الأول نيتشيه وتشاؤميته التي تقول "أن الإنسان هو حيوان لن نتوصل يوماً إلى معرفته!".

إلا أن هذه الأبحاث تجعلنا أكثر أملاً في التعرف إلى الإنسان وإلى طريقة عمل دماغه (الصندوق الأسود).

مما تقدم يمكننا التذكير والتأكيد على مقولة :"أن الموضوعية الحقة هي في إدراكنا للذاتية" وبالتالي فإن التعميم العشوائي الذي يتجاهل الذاتية هو تعميم لا يمت إلى الموضوعية بصلة. وهذا يستتبع التوقع بأن نتيجة الصراع محسومة لصالح الطب النفسي الذي يصر على التأكيد بأن كل مريض يهذي ويهلوس على طريقته الخاصة ووفق ذاتية هي كناية عن تراكم تجاربه المعيشة مع البيئية المحيطة به. وهو تراكم مخزون في دماغه (الصندوق الأسود). وهكذا يكون من الطبيعي أن نتوقع هزيمة البراغماتية وتراجعها. ولكن أيضاً احتفاظها بإغراءاتها وجاذبيتها. ولعلنا نجد الدليل على ذلك في إطار الاختصاص (فالخروج من دائرته قد يكون مربكاً للقارئ) حيث نرى قائمة من الاختصاصيين الذين حاربوا السلوكية وازدروها وأبعادها ثم عادوا لاعتمادها ولو جزئياً وبعد تعديل. ومن هؤلاء نذكر كارل بريبرام (صاحب نظرية الهولوغراف الدماغي) ويبار مارتي (التيار السيكوسوماتي التحليلي) وألبرت أليس (التيار العقلاني) إلخ .

ولعل هذه الأمثلة تعود بنا إلى رزانة الاختصاص الذي لا يعرف التعصب والمواقف المسبقة. والذي يرى الحق في الجمع بين مختلف الوسائل القادرة على مساعدة المريض. وبالتالي في الجمع بين أجزاء الحقيقة مهما بدت متنافرة ومتناقضة.

لهذه الأسباب مجتمعة نجد الاختصاص ينظر ببرودة شديدة إلى إطلاقيات من نوع: نهاية التاريخ والأيديولوجيا والأنثربولوجيا وصدام الحضارات ألخ. إذ يصر الطب النفسي على كون هذه العناصر تتضافر وتجتمع في مخاض ولادة عالم جديد يحمل في طياته علائم وراثية تنتمي إلى مجمل هذه الماضويات الفكرية.

أنه الإنسان الذي يرتبط كماله بملكيته لكافة هذه المكونات المخزونة داخل الصندوق الأسود.

العودة الى الصفحة الرْيسية
 

 

السيكولوجيا وحوار الحضارات

          يعتبر كتاب الدكتور محمد عثمان نجاتي الادراك الحسي عند ابن سينا اول محاولة عربـية لتطوير المنهج العلمي في الدارسات النفسية العربـية، وتغذية للنهضة الفلسفية على هذا الصعيد. بل ربما كان هذا العمل مؤسساً لمنطلقات الحوار بـين الحضارة العربـية والحضارات الاخرى. وهو الحوار المزدهر حالياً عقب طروحات الصدام الحضاري. فقد عمدت هذه المحاولة الجادة الى ربط التراث الاسلامي بالحداثة وما بعد الحداثة. فلا جدوى في رأينا من التفريق بـين منهج اسلامي وآخر علماني. فالمنهج العلمي ليس منهجاً خاصاً بالغرب او بحضارة دون غيرها. بل هو منهج علمي واحد سواء أكان اكتشافه يعود لأعمال فرنسيس بـيكون )1561 ــ 1926( أو غاليلو )1564 ـــ 1642( او قبل ذلك بقرون عدة. كمثل أعمال ابن سينا )980 ـــ 1038( او ابن خلدون )1332 ـــ 1406(. فالمنهج العلمي موجود ومتاح لكل من يشاء المشاركة في موكب العلم وتطوراته. ولا يختلف في هذا الرأي علماء النفس في اوروبا واميركا عنهم في دول العالم الثالث.

 وحسبنا هنا التذكير بكتاب الدكتور محمد احمد النابلسي نحو سيكولوجيا عربـية بما يضمنه من مناقشة نظرية لمبادئ تصنيف الامراض استناداً الى خصوصيات البـيئة. في اطار المنهج العلمي والافادة من التراكمات العلمية الانسانية التي يعتبرها المؤلف ملكاً للحضارة الانسانية وليس لحضارة ما دون اخرى.

 ولقد تطور اعتماد المنهج العلمي في الاديان السماوية الثلاثة عبر قرون عدة من الزمان فكان العلماء العرب، من مختلف الاديان والمذاهب ممن اعتمدو المنهج العلمي. ومن علماء الاسلام نذكر الغزالي وابن رشد وغيرهما وصولاً الى المفكرين العرب المعاصرين من امثال زكي نجيب محمود ومحمود امين العالم ونصر حامد ابو زيد... الخ. ومع ان النهضة الفلسفية في الاسلام سبقت النهضة في المسيحية، الا ان ثمة عقبات سياسية وقد تكون الحروب الصليبـية واحدة من هذه العقبات، اخرت مسيرة التطور في المنهج العلمي في العالم الغربـي. فقد كان الغزالي مثلاً كثير الشبه بالفيلسوف الفرنسي ديكارت، والاول كان يقول انا اريد... انا اذا انسان والثاني عرف عنه الكوجيتو الشهير بالعبارة انا افكر اذا انا موجود. وحاول كل منهما التوفيق بـين العقل والدين، وانقاذ النفس الانسانية من الضلال. والغزالي ينسب له القول: من لم يشك لم ينظر، ومن لم ينظر لم يبصر، ومن لم يـبصر بقي في العمى والضلال، وقال ديكارت الشيء نفسه في تأملاته Meditation التي تقوم على منهج الشك قبل اليقين.

 ولكن فلسفة المنهج العلمي من الغرب تطورت بعد ديكارت من التأمل Speculation الى الاستقرار عند بـيكون وغاليليو الى المنهج الجدلي عند هيغل، ثم منهج التحليل اللغوي Linguistic Analysis والتفكيك Deconstruction لفلاسفة ما بعد الحداثة. وكل من الغزالي وديكارت قلل من شأن الاستـقرار الاميركي. الا ان الغرب استطاع ان يوائم بـين التراث ومتطلبات العصر في حين ان الفلسفة الاسلامية فصلت بـين العلم والدين. بعد قيام الخلاف بـين الاشعريـين والمعتـزلة في الدولة العباسية الثانية، وغربت الشمس عن تطور المنهج العلمي في العالم العربـي حتى مطلع القرن العشرين وحاول طه حسين في الشعر الجاهلي تطبـيق منهج البحث العلمي المستمد من عقلانية ديكارت Descartes وأوغيست كونت Conte يرفض المسلمات النقلية حتى تـثبت بالادلة العقلية، وطالب بأن يكون بناء اليقين على الاستدلال Deluction والاستقرار Inductionمعاً، ولكن محاولته النقدية في الثلاثينيات لم تـتطور حتى صدور كتب نصر حامد ابو زيد في التسعينيات وغيره من علماء الاسلام المعاصرين. وتدل دراسة احمد رمضان وايدي جيلين )1998( على ان هذه النهضة الفلسفية من شأنها ازدهار علم النفس في العالم العربـي... ولكن هذا التكامل المنشود وهو الاصطلاح الذي جاء به يوسف مراد ومصطفى زيور لا يتحقق الا اذا استطعنا اعادة تفسير التاريخ ومعرفة الاسباب التي ادت الى تأخر تطور المنهج العلمي في العالم العربـي حتى الآن.

 ويرى بعض المفكرين امثال ادوارد سعيد )1978( وغارودي )1985( وأركون والنابلسي )1995( ان بعض المفاهيم الانسانية كالتوحيد والزمان والحياة والموت والتي وردت في الكتب السماوية لن تقل شأناً اذا اخضعت لمنهج العلم كما فعل نصر حامد ابو زيد في كتابه النص والسلطة والحقيقة )1999( ولا بد من الافادة بما توصل اليه علماء الالسنية مثل Lingusti De Saussure في تفسير المجاز والاعجاز في الكتب السماوية فقد تبـين ان العلاقة بـين الدال والمدلول في اللغة هي علاقة سيطرة بحيث يتحكم فيها الدال على بالمدلول، ويصدق هذا على النص والقول السماوي كما يصدق على القول المنقول لأن كل عملية استيعاب هي ترجمة للمعنى الحكم فيها حكم الدال على المدلول، وحكم المترجم على الترجمة، ولا يوجد ترجمة صادقة كل الصدق، وانما تأتي الترجمة باحتمالات قد تزيد او تنقص عن الحقيقة او عن المعنى المقصود، وقد درس علماء الفلسفة الوضعية امثال Hempell همبل وبوبر Popper هذه الاشكالية، وقال همبل ان محك صدق الترجمة يكمن في العبارات الاجرائية Operational التي تصـل بنا الى النتيجة نفسها اذا استخدمنا النص الاصلي او الاصل المنقول Translatability وقال بوبر الشيء نفسه عن عملية عكسية Refutation Criterion بمعنى ان عدم وصولنا الى النتيجة نفسها يعني عدم تطابق المعنى. ولكن الاشكالية موجودة، وهي تـتطلب محاولات عديدة لاستخلاص المعنى من مسرح الحقيقة الدينية. والفلسفة اليونانية كانت دينية ولكن متى كتبت بلغة عربـية ـــ كما فعل الغزالي ـــ اصبحت معرضة للخطأ والاشكالية العلمانية، كان الغزالي يرى ان العالم حادث، وحدوثه نتيجة لخلق اللّه الذي خلقه بــارادة قديمة، اقتضت وجوده في الوقت الذي وجد فيه وعلى الهيأة التي وجد عليها، وفي المكان الذي وجد فيه... وهذا الكلام يقابله ما قرأه الغزالي عن عالم المثل عند افلاطون، ولكن قراءته لأفلاطون كانت محاولة للتصدي للغزو الفكري المتمثل في الفلسفة الاغريقية وهي ليست اسلامية.

 وقد ذكر في كتابه الذي ألفه في اواخر ايامه )إلجام العوام عن علم الكلام( ان ادلة القرآن مثل الغذاء ينـتفع به كل انسان، وأدلة المتكلمين مثل الدواء ينـتفع به احاد الناس، ويستضربه الاكثرونژ)گژ*گژ(گ )ص 77(. لقد كان الهدف احياء علوم الاسلام، ولم يـبدأ من نقطة الصفر في الشك قبل اليقين كما فعل ديكارت... ولكن الغزالي سبق ديكارت بخمسة قرون، وديكارت لم يكن بحاجة الى تفنيد فلاسفة الاغريق، وقد ذكر الدكتور يوسف القرضاوي ان ديكارت نفسه اعترف بأنه نقل منهج الشك عن الغزالي ويعترف فلاسفة الغرب بذلك ولكن المفاضلة بـين الغزالي وديكارت ليست موضوع الحديث، واما موضوع البحث فهو اهمية تطور المنهج العلمي في احياء علوم الانسان والعلوم الطبـيعية على وجه سواء. ولن نستطيع مواجهة مشكلات الالفية الجديدة وثورة المعلومات والآليات الحديثة من دون المنهج العلمي المتطور الذي اصبح يشمل بالدرجة الاولى التفكيك اللغوي واعادة تفسير التاريخ بانطلاق الفكر بحيث لا يقوم على مسلمات ثابتة.

 استطاعت الحضارة الغربـية مواجهة مشكلات العصر عن طريق اعادة تفسير المجاز في النص المقدس كما فعل د. حامد نصر ابو زيد )1999( فأمكن التوحيد بـين الفكرة المطلقة وعالم التحول والزوال، ولم تصبح خرافة أيضاً كما حاول فلاسفة المنطق الوضعي، وانما تحولت الى حوار بـين الجوهر الذي لا يتبدل بالعرض الذي يظهر ثم يختفي، وبـين مادة الجسم الكمية والروح التي لا تقبل التجزئة، وبـين العقل والنقل. واصبح في الامكان نقل المصطلحات العلمية وتطبـيعهما بعد ان درستا ضروب المجاز ومدى سيطرته على المعنى في كل مجال سواء أكان في النص المقدس او النص العادي.

وتـزايد المصطلحات العلمية في علم النفس يقلل من امكانية اللحاق بركب الحضارة الغربـية ولا سيما في علوم الطب والفيزياء والكيمياء وغيرها من العلوم الطبـيعية، ناهيك عن العلوم الانسانية مثل علم النفس. ومن مراجعة الابحاث التي حققها رمضان )1999( يـبدو اننا ما زلنا نحاول تطبـيع بعض المصطلحات التي تهمنا في ميادين الشخصية والعلاج المعرفي تاركين ألاف المصطلحات في الميادين الاخرى من ميدان النيوروسيكولوجي الحديث. وكتاب ليزاك M. Lezak: Neuro Psychological Assessment )2000( دخل في مرحلة الطبع الثالثة التي جمعت آلاف الاصطلاحات العلمية الجديدة التي يحاول كل من الدكتور محمد احمد النابلسي والدكتور محمد نجيب احمد الصبوة وغيرهما من العلماء العرب تقريـبها بدأب ومثابرة يدعوان للاعجاب. والاصطلاحات الانكليزية جديدة ولا تـزال غير واضحة في النص الانكليزي فما بالك يتعريـبها واصابتها بصدمة الانـتقال الحضاري المفاجئ او Culture Shock وكل هذا التطور يحمل عالم النفس العربـي ضغوطاً لا ينوء بمثلها علماء النفس في اوروبا واميركا. وقد تعددت ميادين علم النفس في الوقت نفسه بحيث اصبح التخصص في ميدان واحد من الميادين هو الطابع الغالب في الغرب بعكس الحال في العالم العربـي حيث يمكن التفاهم بـين علماء الميادين التطبـيقية المألوفة كالشخصية ودور قلق الموت في توجيه ابعاد وأنماط الشخصية كما فعل د. أحمد عبد الخالق )1987( وهناك اسهامات عربـية على جانب كبير من التطبـيع في ميادين اخرى مثل قياس القدرات والعلاج النفسي والتربـية والفوارق الحضارية.

 ويرى بعض المفكرين العرب امثال الدكتور زكي نجيب محمود ود. محمود امين العالم ان الخصوصية تسير جنباً الى جنب مع العولمة على الرغم من اختلاف الرؤية بـين الشرق والغرب. الفكر العربـي الاسلامي يعنى بالارادة وتحليلها كأداة للعمل والحركة اكثر مما يعنى بالعقل وتحليله، ويرجع هذا كما يقول الدكتور علي عيسى عثمان ژ)گژ*گژ*(گ الى ان القرآن لم يذكر عبارة العقل قط، فليس في الانسان شيء يعرف بالعقل، ولكن في الانسان عمليات معرفية تـتداخل فيها قواه الحسية والروحية والاهوائية والعادات الفكرية والادراكية التي ينشأ عليها ويتعود عليها... واختار القرآن عبارة الفؤاد... والوجدان عوضاً عن العقل باعتبار ان كلا منهما هو الملتقى الذي ترتبط فيه الروح بسائر القوى الفطرية في الانسان، ولهذا فان الحوار الحضاري يجعل لعملية التفكيك للمجاز اللغوي الاولوية في تفسير النص قبل الافراج عن المعنى الكامن داخل النص. وهذا القول يعبر عن مجازية قديمة حيث يحتوي النص على المعنى، والحداثة، تقول ان المعنى داخل وخارج النص والارادة في الفكر العربـي اداة الذهن، ولهذا فان بعض علماء النفس في العالم العربـي يحاولون التوفيق بـين الأصل الموروث في الذهن وهو مستمد الى حد كبير من القرآن الكريم والجديد من العلم المعاصر، ويعالج هذا الموضوع بدأب ومثابرة اعتاد عليها المفكر العربـي لطول معاشرته للفكر الغربـي، وان غاب عنه في فترة طويلة من القرن الخامس عشر حتى التاسع عشر. ويرى الدكتور زكي نجيب محمودژ)گژ*گژ**(گ )1979( ان ارادة التغيـير هي المرفأ الامين للتوفيقية المنشودة بـين منهج العقل ومنهج الفؤاد.

 ويرى الدكتور محمود امين العالم )مواقف نقدية من التراث/ قضايا فكرية/ 1997( ان التوفيقية المنشودة تنطوي على تجليات مختلفة وهي في مجموعها تجليات دينية وفلسفية وعلمية وأدبـية وفنية وعملية وسلوكية، وهو يقدم قراءة حديثة لمعرفة ما تستـند اليه هذه القراءة من ايديولوجيات او اهداف عملية نفعية، او تطلعات سيادية سلطوية او مناهج وادوات موضوعية علمية. وهذا يعني ضرورة تعدد القراءات، وتعدد المواقف من التراث وهو يلوم الرأسمالية الغربـية لطمس الخصوصيات عن طريق الهيمنة السياسية والثقافية والايديولوجية وهذا موضوع حوار فلاسفة ما بعد الحداثة.

 وللدكتور محمد احمد النابلسي ابحاث وكتب عديدة تدور حول الشخصية العربـية وتجلياتها العلمية والادبـية على ممر العصور، وهو يرى ضرورة التأكيد ان للوطن العربـي خصوصية تقتضي الافادة من علوم الغرب دون نقلها الحرفي وله مدرسة من المفكرين العرب يقوم كل باحث منهم بــاجراء التلقيح والتكامل العلمي بـين الشرق والغرب في المصطلحات العلمية. ويرى د. النابلسي وجوب تخطي لهجة التحامل على الجديد الوارد من الغرب او السلف الموروث من الاسلام، وهو كطبيب نفسي وكاتب مبدع في الوقت نفسه استطاع ان يقدم على مدى عقدين من الزمان حصيلة ادبـية وعلمية من الثقافة النفسية للقراء في جميع انحاء العالم العربـي وحققه بجهوده الشخصية التوفيقية المنشودة التي تحقق السير قدماً في ركاب حضارة العلوم والتكنولوجيا، وهي حضارة العولمة التي يعيشها البشر في مطلع الالفية الثالثة بصرف النظر عن الجنس او العقيدة.

 وفي كتاب النفس المغلولة يقدم لنا تحليلاً نفسياً للاسطورة اليهودية التي جعلت موسى رائداً لديانة التوحيد عوضاً عن اخناتون. وكان رأي فرويد ان الرواية اليهودية التي وردت في التوراة تعبر عن حلم اليهود بعودة البطل الذي ينقذ شعبه من نير الفراعنة. وهو يقدم هذه الرواية كأحد الامثلة على الحيل اللاشعورية التي من شأنها عكس الاوضاع فلم يكن موسى يهودياً وانما كان مصرياً لقنه اخناتون فكرة التوحيد، ولكن عقدة اوديب حدت به لتحرير انصار هذه العقيدة من الثورة ضد اخناتون. ولكن هذا التفسير يخالف فكرة شعب اللّه المختار ولهذا جاء تلفيق الرواية على ان اللّه اختاره ليخلص اليهود من الفراعنة. ويورد الدكتور النابلسي تفسيرات عدة لعقده حارة اليهود ويخلص منها الى الشعور بالاضطهاد بصورة مستمرة في شكل بارانويا ومن هنا تولدت فكرة معاداة السامية. وقد ادى شعور اليهودي المرضي بفقد الامن الى الارهاب عبر عصابات شتيرن وأرغون والهاغانا وغيرها، وأصبحت هذه العصابات شرعية بعد تأسيس دولة اسرائيل وراحت الدولة نفسها تمارس الارهاب ولكنها تدعي العكس وهو اسلوب البارانويا الاسقاطي الذي اوضحه فرويد في قصة موسى. والى جانب هذه القراءات المختلفة للشخصية وللسياسة العربـية والاسرائيلية والاميركية توجد دراسات متعمقة في العلاج النفسي للاسرى وضحايا العدوان. واصدر مركز الدراسات النفسية معاجم عدة للمصطلحات الطبـية والنفسية والعصبـية. وأسهم الدكتور بشير الرشيدي مدير مكتب الانماء الاجتماعي/ الديوان الاميري )الكويت( في اصدار سلسلة تشخيص للاضطرابات النفسية، بمساهمة من النابلسي وطلعت منصور وآخرين.

 وكل ذلك يأتي في لغة عربـية رصينة تعزز المنهج العلمي وتعمل على تطويره لمسايرة الايقاع السريع في عالم المعلومات. وعلى الرغم من الضغوط الكثيرة التي يتعرض لها علم النفس العربـي في الالفية الجديدة الا انه يمكن القول انه احرز نجاحاً في تطبـيع المنهج العلمي وتأسيس تيار تطبـيقي عربـي يمكن الافادة منه في سلسلة الكتب والابحاث الثقافية النفسية المتخصصة التي يصدرها المركز في طرابلس ـــ لبنان وفي اسهامات دور النشر الاخرى في جميع انحاء العالم العربـي.

أ.د. جيمي بيشاي           

مدير مستشفى المحاربـين القدماء

)بنسلفانيا ـــ الولايات المتحدة(

)*( الامام الغزالي بـين مادحيه وناقديه، الدكتور يوسف القرضاوي، دار الوفاء، الطبعة الثالثة، 1992 .

)**( د. علي عيسى عثمان، لماذا الاسلام وكيف؟، دار النفائس، 1997، بـيروت.

)***( زكي نجيب محمود )1979(، ثقافتـنا في مواجهة العصر، دار الشروق، بـيروت، والذهن اصطلاح عربـي صميم  يحمل معنى العقل والفؤاد معاً ولكن هذا بحاجة الى دراسة مستقلة.

لعودة الى الصفحة الرْيسية