الأستاذ الدكتور فرج عبد القادر

 

الدكتور  فرج عبد القادر طه يعمل حالياً أستاذ متفرغاً بقسم علم النفس بكلية الآداب – جامعة عين شمس. وقد ولد في أول مايو من عام 1937 بقرية فيشا الصغرى بحافظة المنوفية . وتلقى تعليمه الأولى بقريته حتى انتقل إلى القاهرة حيث استكمل تعليمه الابتدائي فالثانوي فالجامعي ، بحصوله على درجة الليسانس في قسم الدراسات النفسية والاجتماعية فرع الدراسات النفسية  عام 1959. ثم حصل من القسم نفسه تحت اشراف أستاذيه المرحومين الدكتورين مصطفى زيور والسيد محمد خيري على درجة الماجستير في علم النفس (عام 1965) ، والدكتوراه في عام 1968. وعين مدروساً لعلم النفس بالقسم من عام 1969، فأستاذاً مساعداً من عام 1975. فأستاذاً من عام 1981  حتى الاحالة إلى المعاش في مايو 1997، ثم أستاذاً متفرغاً حتى الآن . وقد رأس القسم من عام 1985 حتى عام 1989.

ويكاد يكون د. فرج طه مدرسة متميزة قائمة حالياً تحتذي حذو أستاذه المرحوم الدكتور يوسف مراد في إيمانها بتأثر الظاهرة النفسية بعوامل متكاملة بيولوجية ونفسية واجتماعية ( بما في ذلك من خبرات بيئية وعوامل اقتصادية وسياسية وتاريخية وثقافية...) . مع نقله هذه الرؤية إلى مدارس علم النفس المختلفة، ونظرياته المتعددة ، ومناهجه المتمايزة، وعلمائه المشهورين. فالمرشح يرى في هذا التعدد تكاملاً لا تناقضاً ؛ حيث يضيف كل إلى الآخر في تكامل دون تناقض، وإن ركز  على زاوية بعينها قد أغفلها الآخر أو لم ينتبه إليها. كما أنه في ضوء هذا لا يتعصب لمدرسة بعينها أو لعالم بذاته فيرى أن كل ما جاء به صحيحاً ، وأن كل ما عداه خطأ، بل يرى في كل منهم جوانب قوة في الرؤية وجوانب ضعف...تشهد على ذلك مؤلفات المرشح ، وكتاباته، وتنوع مجالات البحث ومناهجه وموضوعاته التي أشرف على تلاميذه للماجستير والدكتوراه فيها، والتي يصل عددها إلى حوالي الثلاثين في مصر والعالم العربي.

ومنذ بداية حياته العلمية والمهنية ، وحتى الآن ، بذل جهده في خدمة بلاده وعلمه :

 

 1 . ففي مجالات الاستشارات

 عمل منذ مطلع السبعينات خبيراً أو مستشاراً لعدة جهات مهنية مثل المركز النموذجي لتوجيه المكفوفين، ووزارة القوى العاملة ، والمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، وجامعة الملك محمد الخامس بالمغرب في إنشاء ووضع البرامج الخاصة بقسم علم النفس بها ، وفي جامعتي أم القرى بمكة المكرمة والملك سعود بالرياض في وضع وتعديل برامج الدراسات العليا... وفي تحكيم بحوث وكتب للنشر أو لترقيه أساتذة الجامعات في مصر والعالم العربي... كما أنه محكّم لجائزة اليابان العالمية للعلوم والتكنولوجية ( وهي أكبر جائزة عالمية تمنحها اليابان بواسطة المؤسسة اليابانية للعلم والتكنولوجية سنوياً لإثنين من كبار العلماء في العالم ، كل عام في تخصصين علميين مختلفين).

 

2. وفي مجال الإشراف العلمي على بحوث :

قام بالإشراف المنفرد أو المشترك على عدد من البحوث العلمية المحلية والعالمية المنشورة مثل إعداد " بطارية اختبارات التوجيه المهني للصبية" ( لحساب وزارة القوى العاملة) ، و" بطارية الاستعدادات الحسبة والحركية للمكفوفين " (كاحتياج للمركز النموذجي للمكفوفين )، و"سيكولوجية السائق " ( للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية)،  و"التورط في المخدرات  دراسة نفسية اجتماعية في مصر" ( أحد بحوث ومنشورات الأمم المتحدة – حيث كان المرشح هو المشرف  الثاني ضمن فريق إشراف (6 علماء) من العالم  العربي وأمريكا، وكانت نية الأمم المتحدة مدّ ساسلة هذه الدراسات بنفس فريق الإشراف إلى دول مختلفة شرقية وغربية إلا أن التمويل توقف وحالت الظروف دون الاستمرار بعد نشر هذه الدراسة عن مصر عام 1990 ..(في 365 صفحة).

 

3.  وفي مجال إلقاء بحوث في المؤتمرات العلمية :

شارك المرشح ببحوثه في مؤتمرات علمية كثيرة مصرية  وعربية وعالمية، مثل " المؤتمر العربي الأول لتدريس العلوم الادارية " بالقاهرة عام 1971، و"المؤتمر الأول لعلم النفس" بالقاهرة عام 1971، و"مؤتمر مدخل إلى علم نفس عربي" . الذي عقده مركز الدراسات النفسية بطرابلس بلبنان (1994 ) ، حيث كان المرشح ضيف شرف في هذا المؤتمر ،  و"المؤتمر الدولي العشرين لعلم النفس التطبيقي" بأدنبره باسكتلندا (1982) ، و"المؤتمر الدولي الثالث والعشرين لعلم النفس" بأكابولكو بالمكسيك (1984) ، و"المؤتمر الدولي الثامن لعلم النفس الثقافي" باستانبول بتركيا (1986) ، و"المؤتمر الدولي للصخة النفسية " بالقاهرة (1987).

 

4. وفي مجال الكتاية والتأليف والتحرير والنشر:

 قام الدكتور فرج عبد القادر طه بالإشراف على تأليف وإعداد ومراجعة "موسوعة علم النفس والتحليل النفسي" التي أصدرتها دار سعاد الصباح (1993) كما قام بكتابة حوالي نصف مادتها العلمية، وهي أضخم وأول موسوعة عربية ألفت في مجالها (892 صفحة من القطع الكبير) خيث استقبلتها الهيئات العلمية والصخافية العربية بالتقدير والاشادة؛ وهو بهذا يعتبر رائداً من رواد التأليف الموسوعي بالعربية في مجال علم النفس والتحليل النفسي. كما أنه شارك في تحرير المواد النفسية والأنثروبولوجية في "المعجم العربي للعلوم الاجتماعية"، والصادر في طبعته الأولية بالقاهرة عام 1994 بإشراف الأستاذ الدكتور أحمد محمد خليفة عن الأمم المتحدة (اليونسكو) والمركز الاقليمي العربي للبحوث والتوثيق في العلةوم الاجتماعية. هذا علاوة على اشتراكه أيضاً في وضع المصطلحات النفسية بمجمع اللغة العربية بالقاهرة بوصفه خبيراً لعلم النفس بالمجتمع.وإضافة إلى هذا ، فقد ألف كتباً علمية طبعت بالقاهرة وبيروت، وهي متعددة كمراجع علمية أو كتب جامعية بالنسبة، لكثير من الباحثين والجامعات العربية، حتى أن بعضها طبع ثماني مرات مثل كتاب "علم النفس الصناعي والتنظيمي"، دار المعارف بالقاهرة، ودار النهضة العربية ببيروت، و"علم النفس وقضايا العصر" دار المعارف بالقاهرة، ودار النهضة العربية ببيروت، و"قراءات في علم النفس الصناعي والتنظيمي" (إشراف) باللغتين العربية والانكليزية، دار المعارف بالقاهرة وأصول علم النفس الحديث" دار المعارف بالقاهرة ... هذا بخلاف عشرات المقالات والبحوث العلمية التي نشرت في دوريات عربية أو لخصت في دوريات عالمية أو عرضت في مؤتمرات دولية ... تناولت قضايا ومشكلات نفسية أو اجتماعية أو سياسية مثل :"علم النفس وقضية التنمية"، و"تأملات فيما طرأ على الشخصية المصرية من سلبيات"، و " إطار معياري للشخصية السوية". و"أضواء على سيكولوجية الشخصية العربية"، و"الأستاذ الجامعي :الانسان والسلوك "، و"تليّف الضمير"، و"المثقف وتجسيد القدوة"،  و"علم النفس الصناعي والادارة"، و"التصوير السمعي كعملية في إخراج أحلام المكفوفين "، و"بعض الجوانب النفسية لمشكلة العطالة بالسودان              

"Industrial and Organization Psychology in the Arab"   "Does Mankind Really Search for World"  "

"Mental ,Peace!! A Psychological view"  "Health and Efficiency of Industrial Workers".

هذا علاوة على كتابة المرشح ونشره لمقالات أو دعوته لإلقاء بحوث تتضمن تراجم عن أساتذته في مناسبات مختلفة حيث نشر مقالات بعناوين : " الأستاذ الدكتور مصطفى زيور: عقل عالم وقلب إنسان"، و"الأستاذ الدكتور لويس كامل مليكة: وجدّية الالتزام"، و"أستاذ الراحل الدكتور السيد محمد خيري : ترحّم في ذكرى ".

 

5. يتولى المرشح رئاسة تحرير مجلة "دراسات نفسية" : ربع السنوية والتي تصدر في مصر باللغتين العربية والانكليزية عن " رابطة الأخصائيين النفسيين المصرية". وتعتبر المجلة المتخصصة الوحيدة في علم النفس في العالم العربي التي تعترف بها " جمعية علم النفس الأمريكية" وتنشر ملخصات لبعض مقالاتها في مجلتها الشهيرة "Psychological Abstracts".

 

6. رأس اللجنة التي شكلها " الجمعية المصرية للدراسات النفسية"، و"الرابطة الإخصائيين النفسيين المصرية" لإعادة الميثاق الأخلاقي للمشتغلين بعلم النفس في مصر"، وقد أعدته اللجنة، وصدر الميثاق عام 1995 . وهو يعتبر نقله حضارية ذات وزن في مجال الاشتغال بعلم النفس والخدمات النفسية في مصر.

المكانة الدولية للمرشح : على الرغم من أن حصول الدارس على درجة الدكتوراه من بلده يحرمه من ميزات وجود أساتذة. أجانب له وزملاء يهيئون له ويسهلون الصعود إلى مكانة دولية في مجال التخصص ؛ إلا أن الدكتور فرج طه قد تخطى هذا الحاجز بإسهاماته ونشاطاته العلمية المتميزة، والتي اكتسبه مكانة عالمية لعل من علاماتها:

 

1-اختياره عضواً لمجلس إدارة الجمعية الدولية النفس التطبيقي International Association of Applied Psychology (IAAP) منذ عام 1984، حتى عام 1994 ، ولعلها أطول فترة يتمتع فيها عضو بهذه العضوية. كما أن المرشح كان أول عربي يستمتع بهذه المكانة في الجمعية؛ وللأسف لم يخلفه حتى الآن عالم عربي. وتمتاز هذه الجمعية بأنها أقدم الجمعيات العلمية الدولية في المجال ( حيث يرجع إنشاؤها إلى عام 1920 )، كما أنها ثاني أكبر جمعية دولية لعلم النفس.

 

2-اختيار المؤسسة اليابانية للعلم والتكنولوجيا The Science And Technology Foundation of (JSTF) Japan  باعتبارها تمنح أكبر جائزة علمية عالمية في اليابان سنوياً لاثنين من العلماء المتميزين في العالم في تخصصين علميين مختلفين يحددان سنوياً للدكتور فرج طه كأحد المحكمين العالميين لهذه الجائزة منذ عام 1992.

 

3-يعتبر الدكتور فرج طه أحد الأعضاء المؤسسين (مع 24 من العلماء النفس يمثل كل منهم دولة من دول العالم ومنها روسيا وأمريكا..) للجنة علم النفس والسلام ومقاومة الحرب النووية " Psychologists for Peace and Against Nuclear War" بالإتحاد الدولي لعلم النفس "I. U. Psy. S" (1986).

 

4-قامت المجلة الأمريكية الشهيرة "Psychological Abstracts " في عددين من أعداد عام 1978 بنشر ملخصين لبحثين من بحوثه هما : "Psychology of the Problem Worden" and  "A Comparative Study on How Sighted and Blind perceive . the Manifest Content of Dreams"

 

5-اختيار الأمم المتحدة للدكتور فرج طه كمشرف ثان مع فريق من خمسة زملاء عرب وأمريكيين للإشراف على سلسلة من البحوث الميدانية عن سيكولوجية التطور في جرائم المخدرات في مجموعة من بلدان العالم الشرقي والغربي بدأت بمصر، حيث تم البحث ونشر عام 1990 في 365 صفحة ، ثم تعثر استمرار سلسلة البحوث كما كان مخططاً لها أن تتم تحت إشراف هذا الفريق نفسه.

 

الجمعيات العلمية :

1-    المرشح عضو المجتمع العلمي المصري.

2-    خبير علم النفس بمجمع اللغة العربية.

3-    نائب رئيس الجمعية المصرية للدراسات النفسية.

4-    عضو المجالس القومية المتخصصة – شعبة الرعاية الاجتماعية (1987 – 1990 حين إعارته للسعودية).

5-    عضو لجان ترقية أساتذة الجامعات .

6-    عضو مجلس إدارة رابطة الأخصائيين النفسيين المصرية.

7-    عضو مجلس إدارة الجمعية الدولية لعلم النفس التطبيقي (IAAP) (1984- 1994).

8-    عضو منتسب أجنبي بجمعية علم النفس الأمريكية (APA).

وتقديراً لهذا العطاء العلمي المتميز للدكتور فرج عبد القادر طه ، ولمكانته العلمية المحلية والدولية فقد كرمه المجتمع العلمي المصري في عام 1996 باختياره عضواً به (مدى الحياة) كما سبق لمجتمع اللغة العربية بالقاهرة أن كرمه باختياره خبيراً به من عام 1986 ( مدى الحياة).ولكل هذا كان ترشيح سيادته من جانب كلية الآداب بجامعة عين شمس لنيل جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية لعام 1998 . كما تم ترشيحه لجائزة مصطفى زيور لعام 1998 مع أطيب تمنياتنا لسيادته.